الكاتب : أوتار مقيده . أضيف بتاريخ : 03-12-2015

قصه نهايتها كابدايتها كان ياماكان ترويها فتاه ظاهرها وداخلها مختلفان لمحت في عينيها نجمه شديدة المعان وسمعت نبرت صوتها مليئة بلالحان موسيقه تبدو ولها عازفان احدهم

الكاتب : مصطفى الحياصات . أضيف بتاريخ : 03-12-2015

خلف قضبان الاحتلال، داخل أسوار هذه المدينة...مدينة الرجال..القدس. ما زالت المعارك مشتعله، وقوات الصهاينة لا تزال تشن الهجوم على أهالي هذه المدينة. ومن تحت حطام المبان

الكاتب : دانا ايمن . أضيف بتاريخ : 30-11-2015

في غرفتي انا جالسة حائره .... انظر من نافذتي يلامس البرد جسدي.... يراقص الشتاء عيني.... يداعب الهواء شعري .... وفي تارة اخرى اجلس على الكرسي خاصتي .... واكتب ما يحلو لي ارا

الكاتب : حلا عماد . أضيف بتاريخ : 30-11-2015

آه من نظرة .. قد تسقي ظمأ  الروح  دون أن  ترويني  آه من نظرة  سهامها جارحة  و بأي جرأة هي تأتيني  آه من نظرة .. توقدُ نيرانَ حربٍ وتحدي لكن هل  أهزمها أ

الكاتب : حاتم الشوفي.. . أضيف بتاريخ : 29-11-2015

و في أواخرِ ذاكَ العصرِ اللعينْ.. كانَ الجميعُ مَدعُوّاً إلى حفلةٍ أقامَها الغباءُ في منزلِ العِفّةِ. .على شرفِ موتِها.. يَشربونَ حتّى الثّمالةْ..وَ يقرَعونَ كؤوسَ ال

الكاتب : لارا محمد . أضيف بتاريخ : 29-11-2015

هناك على مرأى من عيني وقفت.. لا يفصل بيننا سوى الشارع  والكثير من العادات التي تمنع لقاءنا وقفت تنظر الي وكأنها تودعني بعيونها عيون يملأها الحزن ..والكثير من الكلام