هل تسمعين صهيل أحزاني؟ : نزار قباني 

الديوان : قصائد وشعر نزار قباني . الشاعر/الكاتب : نزار قباني

1

ما تفعلين هنا ؟

ما تفعلين هنا ؟

فالشاعر المشهور ليس أنا

لكنني …

بتوتري العصبي أشبهه

وغريزة البدويّ أشبهه

وتطرفي الفكري أشبهه

وجنوني الجنسي أشبهه

وبحزني الأزلي أشبهه

هل تسمعين صهيل أحزاني ؟

2

ما تبتغين لديّ سيدتي ؟

فالشاعر الأصلي ليس أنا ..

بل واحد ثاني

يا من تفتش في حقيبتها

عن شاعرٍ غرقت مراكبه

لن تعثري أبداً عليّ بأي عنوان

شبحٌ أنا … بالعين ليس يُرى

لغةٌ أنا … من غير أَحْرُفها

ملك أنا … من غير مملكة

وطنٌ أنا ..

من غير أبواب وحيطان

3

يا غابتي الخضراء يؤسفني

أنْ جئتِ بعد رحيل نيسان

أعشاب صدري الآن يابسة

وسنابلي انكسرت ..

وأغصاني

لا نار في بيتي لأوقدها

فليرحم الرحمن نيراني

4

لا تحرجيني .. يا بنفسجتي

أشجار لوزك لا وصول لها

وثمار خوخك .. فوق إمكاني

لم يبق عندي ما أقدّمه

للحب ..

غير صهيل أحزاني …

5

أغزالة بالباب واقفة ؟

من بعدما ودّعت غزلاني

ماذا تُرى أهدي لزائرتي ؟

شعري القديم ؟

نسيتُ قائله

ونسيتُ كاتبه

ونسيتُ نسياني

6

هل هذه الكلمات شغل يدي ؟

إني أشكّ بكل ما حولي

بدفاتري

بأصابعي

بنزيف ألواني

هل هذه اللوحات من عملي ؟

أم أنها لمصوّرٍ ثاني

7

يا طفلةً . . جاءت تُذَكِّرني

بمواسم النعناع .. والماءِ ..

ماذا سأكتبُ فوق دفترها ؟

ما عدتُ أذكرُ شكل إمضائي !!

لا تبحثي عني .. فلن تَجدِي

مني ..

سوى أجزاء أجزائي

8

يا قطتي القزحيّة العينين ..

لا أحد ..

في شارع الأحزان يعرفني

لا مركب في البحر يحملني

لا عطر مهما كان يسكرني

لا ركبة شقراء .. أو سمراء .. تدهشني

لا حبّ ..

يدخل مثل سكينٍ بشرياني …

9

بالأمس .. كان الحب تسليتي

فالنهد .. أرسمه سفرجلةً

والعطر .. أمضغه بأسناني

بالأمس .. كنتُ مقاتلاً شرساً

فالأرض أحملها على كتفي

والشعر أكتبه بأجفاني

واليوم لا سيف .. ولا فرس ..

سقطت على نهديك .. أوسمتي

وملاحمي الكبرى .. وتيجاني …

10

عن أي شيء تبحثين هنا ؟

فالشاعر المشهور ليس أنا …

بل واحد ثاني ..

مقهى الهوى فرغت مقاعده

حولي

وما أكملتُ فنجاني !!

6 كانون الأول (ديسمبر) 1990