وَطَنٌ بالإِيجَارْ : نزار قباني 

الديوان : قصائد وشعر نزار قباني . الشاعر/الكاتب : نزار قباني

1

كُلَّ نَهَارٍ ،

أَجلِسُ عند صديقي الإِيطاليِّ (رُوبِرْتُو)

كُلَّ نَهَارْ .

أَحْمِلُ تخطيطاتِ الشِعْرِ ،

وآكُلُها بَدَلَ الإِفْطَارْ ...

صارَ (رُوبِرْتُو) يعرفُ وجهي

صارَ يقيسُ مساحةَ حُزْني بالأَمتارْ ..

2

كُلَّ نَهارٍ ،

أمشي فوقَ الوَرَقِ اليابسِ ،

كُلَّ نَهَارْ .

أَتَحَدَّثُ في لغةِ الأَعشابِ ،

وأَفْهَمُ إِحْسَاسَ الأَشجارْ

كُلَّ نَهارٍ ،

أَصْنَعُ أملاً من ألوانِ الطَيْفِ ،

وأَصْنَع شَعْباً من أزهارْ ...

كُلَّ نَهَارٍ ،

أَنوِي فيهِ رُكُوبَ البَحْرِ ..

تَقُولُ الشُرْطَةُ : لا إِبحَارْ

كُلَّ نَهَارٍ ،

أَبني وطَناً أَسكنُ فيهِ

فتجرفُهُ الأمطارْ ...

*

3

كُلَّ نَهارٍ ،

أَلبسُ ذاتَ المِعْطَفِ ،

أَقْطَعُ ذاتَ الشارِعِ ،

أُشْغِلُ ذاتَ المقعدِ ،

أَطلبُ ذاتَ القَهْوَةِ ،

أَشْري صُحُفاً من بُلْدَان الشَرْقِ الأَوسطِ

لا أَتحمَّسُ كي أفْتَحَها

فالأخبارُ هيَ الأَخبارْ

في القرنِ الأَوَّلِ .. أو في القرنِ العاشرِ ..

الأَخبارُ هِيَ الأَخبارْ ..

4

كُلَّ نَهارٍ ،

أجلسُ عند صديقي الإِيطاليِّ (روبِرْتو)

كلَّ نهارْ.

أَطلُبُ قَدَحاً من كونياك فَرَنْسَا

أبلعُهُ سَيْفاً من نارْ

أكتُبُ فوق الفُوطَةِ شِعْراً

تبكي منهُ فَتَاةُ البَارْ ...

5

كُلَّ نَهَارٍ ،

تجلسُ فوقَ سريري امْرأَةٌ

تخطُفُها مِنِّي الأَقدَارْ

كلُّ امرَأَةٍ تحملُ طفلاً منّي

يَضْرِبُهَا الإِعْصَارْ

كلَّ نَهَارٍ ،

أكتُبُ للحريَّةِ شِعْراً

يمنعُهُ حتَّى الأَحرارْ ...

6

يا سيِّدتي :

إِنَّ النَمْلَةَ تملِكُ وَطَناً .

إِنَّ الدُودَةَ تَمْلِكُ وطَناً .

إِنَّ الضِفْدَعَ يَمْلِكُ وَطَناً .

إِنَّ الفَأَرَةَ تَمْلِكُ وَطَناً .

إِنَّ الأَرْنَبَ يَمْلِكُ وَطَناً .

والسِحْلِيَّةَ ، والصَرْصَارْ .

وأَنَا مَا مَلَّكَني أَحَدٌ وطناً

ولِذا ، أَسكنُ يا سيِّدتي

وَطَناً بالإِيجَارْ ...